القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية علاج الصداع الشديد والمستمر بسرعة ومنزليًا فقط

كيفية علاج الصداع الشديد والمستمر بسرعة ومنزليًا فقط
علاج الصداع الشديد والمستمر من الأولويات لنا ككل بالتأكيد، لأن صداع الرأس النصفي أو العادي عندما يزداد عن الحد يسبب ألم مبالغ فيه مما يجعل البحث عن العلاج أمر في غاية الأهمية، وفي مقال اليوم من موقعنا سنعلم كل ما يخص الصداع المستمر وكيف يتم العلاج بسرعة منزليًا.

علاج الصداع الشديد والمستمر

حسب الدكتور بن تورنر وهو استشاري طب الأعصاب في مستشفى "لندن بريدج" يقول أن الصداع من أكثر الأعراض التي تنتشر بين الناس وأغلبها غير خطير إلا في حالات معينة، وذكر أن الصداع الخطير هو الذي يأتي فجأة ولا يتوقف حتى بالراحة أو الاسترخاء.

وقبل علاج صداع مستمر يجب معرفة نوع الصداع أولًا، لأن نوع الصداع المزمن هو ما يحدد الطريقة المثالية التي يجب اتباعها في العلاج، لذلك فقبل علاج الصداع المستمر يجب محاولة استرجاع ذاكرتك خلال الفترة الماضية مع الصداع.

بعد تذكر نوبات الصداع الشديد بشكل جيد حينها يمكن بالفعل تحديد الطريقة التي يجب اتباعها في العلاج، وفيما يلي أنواع الصداع الأساسية التي يجب معرفتها ليتم تحديد نوع الصداع الذي لديك.

  • الصداع الأولي: وهذا النوع وجع الرأس المستمر يكون بسبب التعب والإجهاد المستمر وممكن أن يكون ناتج عن ممارسة الرياضة بشكل متواصل على سبيل المثال.
  • صداع التوتر: من أشهر الأنواع ويعرف بأنه يستمر لنصف ساعة تقريبًا أو أكثر أو أقل ويكون الألم المزمن شديد ولكنه يحتمل، ويوصف أيضًا بخيط من الألم وكأنه مشدود حول الرأس.
  • الشقيقة: أحد أنواع الصداع المستمر ومن أشهر الأعراض أن لها ألم من حاد إلى متوسط ويكون هناك بشعور بالنبض مع الغثيان، ومن المعروف أن صداع الشقيقة أنه قد يستمر ليومين إذا لم يتم العلاج بشكل سليم.
  • الصداع النصفي: أما هذا النوع ألم الرأس فيكون في أحد جوانب الرأس وليس الرأس ككل.
  • صداع الأدوية: وهذا النوع بسبب تناول الأدوية بشكل كبير والتي لها أعراض جانبية على المدى البعيد.
  • الصداع الأولي الطاعن: وهذا النوع يستمر لبعض الوقت يمكن أن تقدر ببضع ثواني ثم يذهب، ومن الممكن أن تتكرر أعراض الصداع الطاعن على مدار اليوم لعدة مرات.
  • الصداع الانتيابي: وهذا النوع من أنواع الصداع النصفي ويصحبه الألم الشديد المستمر والذي قد يسبب في بعض الحالات الاحتقان للأنف.
  • الصداع العنقودي: هذا الصداع المستمر له ألم شديد مبالغ فيه في أحد جوانب الرأس ويتميز بأنه يستمر في الظهور والتوقف على مرات كثيرة خلال عدة أسابيع، ويعتبر صداع شديد ويسبب احتقان وإفرازات أنفية ملحوظة من شدة الألم والاستمرار.

وكانت هذه العديد من أنواع الصداع الشديد والمستمر والتي يتعرض لها العديد من الأشخاص، الجدير ذكره أن الراحة والجلوس في مكان هادئ من أفضل طرق علاج الصداع بشكل سليم في البيت بجانب عمل الكمادات، وخلال الأسطر القادمة سنتحدث عن العلاجات بشيء من التفصيل.

وأيضًا نرشح المقال التالي للقراءة في وقت لاحق: علاج الصداع في ثواني بطرق طبيعية من المنزل فقط

أفضل الطرق لعلاج الصداع المستمر المزمن

الصداع يمكن علاجه ببعض الطرق الطبية أو بالأدوية مثل.
  • الأسبيرين.
  • الأسِيتامينُوفين (تيلينول، وأدوية أخرى).
  • الأيبوبروفين (أدفيل، موترين آي بي، وأدوية أخرى).

ولكن الطرق الطبية للعلاج يجب أن تكون تحت إشراف الدكتور المختص، وأما لعلاج الصداع وأعراضه منزليًا فيجب الاطلاع على الطرق التالية.

  • الراحة والاسترخاء: للتخلص من الصداع اليومي أو تخفيف أعراضه يجب أن يتم توفير الراحة المثالية للجسم، ففي بعض الحالات بسبب النشاط البدني اليومي خاصة مع التوتر في العمل أو الدراسة يحدث ألم في الجسم والصداع أيضًا، فهنا تكون الراحة والاسترخاء لبعض الوقت وإغماض العينين من الحلول المثالية السريعة، وينصح بممارسة اليوجا والتأمل لما لهمها من فوائد ترخي العضلات مما يقلل الضغط على الدماغ ويقلل الصداع بشكل ملحوظ.
  • الكمادات الساخنة أو الباردة: علاج الصداع الشديد والمستمر ممكن عن طريق الكمادات، فينصح لكل من يعاني من ألم الرّأس أن يقوم بتطبيق كمادات على الرقبة وأسفل الرأس.
  • الاستحمام: معظم أنواع ألم الرأس يمكن علاجها أو تقليل أعراضها بأخذ حمام سريع بالمياه الباردة، فذلك من شأنه أن يقلل من ألم الرأس كما ينصح الأطباء.
  • التدليك: عند الشعور بالصداع ينصح بعمل تدليك لمدة حتى تخف الأعراض، وينصح بالتركيز على المناطق المُحيطة بالألم مثل الجبين، فبعد تجارب كثيرة لوحظ أن تدليك الرأس للمريض بالصداع يؤدي لنتيجة إيجابية وملحوظة كما أنها تقلل من الإصابة بتفاقم الأعراض.
  • تقليل الضوء: علاج الصداع المستمر والشديد أمر سهل وسريع إذا تم الابتعاد عن مصدر الضوء العالي أو المباشر لبعض الوقت، مثلًا ترك الهاتف أو ترك الحاسوب، أو تقليل إضاءة الغرفة؛ لذلك عند الشعور بألم رأس فلنبدأ أولًا بتقليل كمية الضوء.
  • تقليل الاكتئاب والتوتر: للصداع أسباب كثيرة ومن أهمها كما علمنا هي الإجهاد والتوتر، فعلى من يعاني من صداع شديد مستمر أن يهدأ قليلًا ويمارس تمارين التنفس (زفير ببطء وشهيق ببطء).

وللمزيد عن الصداع المزمن والنصفي نرشح لكم هذا الموضوع: أفضل طرق علاج الصداع النصفي الأيسر في المنزل

علاج الصداع المستمر عند النساء

بالنسبة للنساء فنجد أن أسباب الصداع المستمر لها مختلفة قليلًا عن الرجل، فالهرمونات تلعب دورًا كبيرًا في تغير المزاج وغيرها من التغيرات الملحوظة والتي تسبب وجع الرأس المستمر عن المرأة.

فعلى سبيل المثال ينصح أثناء فترة الحيض إذا شعرت الأنثى بالصداع المستمر أن تمارس تمارين الاسترخاء أو تقوم بعمل الكمادات والطرق السابق ذكرها للتخلص من الصداع بشكل عام.

أيضًا من أسباب الصداع المستمر التي يبدأ العلاج عند التوقف عنها وهي ألا يتم ربط الشعر بشكل ملحوظ، فنجد أن ربط الشعر بقوة (تسريحة ذيل الحصان المشدودة) يسبب ألم مستمر في الدماغ، وأما علاجه هنا يكون عن طريق تخفيف الربطة أو تغيير التسريحة، وينصح أيضًا بعدم شد الشعر بهذه التسريحة فهي في بعض الحالات تسبب تساقط الشعر.

وعليك أن تعلمي عزيزتي أن بعض النساء حساسات أكثر من الغير من ناحية الهرمونات مما يعرضها للصداع المزمن على عكس أي أنثى أخرى، وهنا عليك أن تكوني هادئة متماسكة لتتمكني من علاج الصداع الشديد والمستمر.

وأيضًا نرشح هذا المقال لعلاج أي صداع مستمر بشكل أسرع: التخلص من الصداع في خمس دقائق بدون أدوية وهل هذا ممكن؟

علاج الصداع الشديد والمستمر بالأعشاب

تناول الأعشاب تعد طرق طبيعية تخلصنا من الوجع المستمر، فنجد أن للأعشاب فوائد للتخسيس والصحة وغيرها الكثير، وفيما يلي الطرق التي تستعمل فيها الأعشاب ليتم التخلص من الصداع الشديد والمتواصل.

اليانسون (بالإنجليزية: featherfew): إذا كنت تعاني صداع الجيوب الأنفية أو صداع العين وغيرها من الأنواع فهنا يكون الينسون حل مثالي فيعد من أعشاب علاج الصداع الشديد المميزة، وأما التحضير فهو غاية في السهولة ومعروف أيضًا، وهناك نصيحة مهمة أثناء استعمال الينسون وهي تجنب تكرار الطريقة على المدى البعيد لأن لها تأثيرًا عكسيًا على الكبد.


الزنجبيل (بالإنجليزية: Ginger): من أدوية علاج الصداع المستمر التي اثبتت فعاليتها، حيث للزنجبيل خصائص تساعد على تقليل ألم الصداع للغاية، وأما الطريقة فهي بتحضير مشروب زنجبيل عادي جدًا.
المكونات:
  • عصير ليمون.
  • جذر زنجبيل.
  • مياه.
الطريقة:
  1. في المياه المغلية نضع زنجبيل متقطع وننقعه لبعض الوقت.
  2. على الجانب الآخر نعد القليل من عصير الليمون ونخلطه على منقوع الزنجبيل الذي يعالج الصداع الشديد والمستمر (كميات متساوية)
  3. وأيضًا يمكن تناول الزنجبيل في حالته العادية فيظل مفيدًا للتخلص من صداع الرأس.


النعناع (بالإنجليزية: Mint): بسبب التبريد الذي يقوم به النعناع فنجد أن له دور كبير من تخفيف الصداع المستمر، وأيضًا لزيت النعناع فوائد كثيرة منها تحسين تدفق الدم في الجبين والتقليل من التقلصات التي تحدث في العضلات، وللتخلص من أي صداع مستمر أو المزمن يجب إعداد مشروب النعناع بشكل عادي وتناوله.

وكانت هذه الأعشاب هي الأشهر في العلاج والأكثر توفرًا في المنزل والتي يمكن اتباعها لتقليل الصداع النصفي المستمر أو الكلي مع علاجه نهائيًا.

مشروبات لعلاج الصداع المستمر

  • المياه الفاترة: يجب معرفة أن الجفاف من أسباب الصداع المستمر، وفي هذه الحالة فيساعد شرب الماء وتقليل الجفاف على علاج الصداع بشكل سريع أو تقليل الأعراض لبعض الوقت، ومع الراحة سنلاحظ تحسن كبير.
  • عصير الليمون والعسل: للتخلص من الصداع المستمر سواء أكان نصفي أو عادي فينصح بإعداد هذا المشروب، فعصير الليمون له الكثير من الفوائد وكما لاحظنا أننا استخدمناه في علاج الصداع بالزنجبيل، فيعمل على تهدئة الأعصاب والتقليل من التوتر أو القلق، لذلك ينصح بشرب كوب من عصير الليمون مع إضافة القليل من العسل لفائدة أكثر.
  • حليب اللوز: من مشروبات علاج الصداع المستمر حيث يحتوي اللوز على نسب عالية من الماغنسيوم والكثير من العناصر المهمة للجسم، فهنا عصير اللوز يكون مفيدًا جدًا، وأيضًا العلاج لا يقتصر على المشروب، بل تناول اللوز بحد ذاته مفيد للصداع.
  • الكافيين: خاصة من يعانون من الصداع النصفي فشرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة لها دور كبير في تقليل الصداع مع علاجه بمرور الوقت، ومن المهم معرفة أن الاعتياد على استهلاك الكافيين ثم الانقطاع عنه فجأة من أسباب الصداع أيضًا.

وأخيرًا إذا كنت ممن يستهلكون الكحول بشكل كبير فإن علاقة الكحول بالصداع مؤكدة، إذ ثبت أن من أضرارها التسبب بالصداع المزمن بالأخص النصفي.

هل الصداع الشديد والمستمر خطير؟

الشعور بالصداع المستمر شيء عادي يصيب الكثير من الأشخاص، وفي أغلب الحالات نجد أن الصداع غير خطير نسبيًا إلا في حالات معينة.

والأشخاص الذين يتعرضون للصداع بشكل متواصل خاصة على مدار أسبوعين خلال شهر فعليهم القلق قليلًا، والصداع بشكل عام لا يستمر لمدة طويلة، وخاصة إن كانت شدة الألم كبيرة رغم اتباع أدوية علاج الصداع فهنا الأمر يقلق وقد يكون خطر.

فمثلًا عندما يحدث الصداع بسبب سقوط أو بعد صدمة في الرأس فهنا من الأفضل أن تتم استشارة طبيب ليتمكن من تشخيص المشكلة ومعرفة العلاج المثالي لأن الدماغ قد يكون تأثر بالمشكلة.

أيضًا إذا بدأ الصداع الشديد والمستمر بشكل مفاجئ فهنا قد يكون هناك قلق، فمن الطبيعي أن يبدأ الصداع خفيفًا ثم يزداد، أما الصداع الذي يصل الذروة بفجأة فيجب القلق منه، وإذا بقي مستمر لمدة طويلة فينصح باستشارة طبيب.

في بعض الحالات الأخرى يحدث الضغط داخل الجمجمة، وفي الغالب يكون هذا بعد ضرر شديد يحدث في الرأس مثل سقوط أو ضربة قوية، وفي حالة كهذه الصداع المزمن قد يكون خطيرًا.

إذا ارتفعت حرارة الجسم مع الصداع المستمر لمدة طويلة فينصح بملاحظة إن تكررت الأعراض طويلًا وبشكل مستمر أم لا، وفي هذه الحالة من الصداع يجب علاجه حتى لا تكون أخطر مع الوقت.

وبشكل عام إن الصداع المستمر غير خطير إلا بنسب قليلة وفي حالات معينة كالسابق ذكرها والتي تستوجب العلاج في أقرب وقت كما ينصح الأطباء، والجدير ذكره أن ما يؤدي للصداع هو ما يحدد خطورته.

وأيضًا إذا لم يكون هناك تحسن مع المشروبات التي تعالج الصداع أو الراحة وغيرها من الطرق المنزلية الأولية في العلاج مع الاستمرار لوقت طويل فمن الأفضل استشارة طبيب.

وأخيرًا فقد كان موضعنا لليوم عن علاج الصداع الشديد والمستمر، وعلمنا أن علاج الصداع المزمن ممكن منزليًا بالعديد من الطرق إذا تم معرفة أسباب ذلك أولًا، والجدير ذكره أن الراحة وتقليل التوتر والجهد من أفضل الطرق لعلاج الصداع المستمر بسرعة.